Информационный сайт ГК "Tangara"      

 

Адрес:
https://t.me/TheTangaraNews
___________________________________________

2024 год Апрель (April;Abril;四月;أبريل)

 

Главная \ عرب \ واشنطن بصدد الكشف عن معلومات تبين نية الصين تقديم أسلحة لروسيا

واشنطن بصدد الكشف عن معلومات تبين نية الصين تقديم أسلحة لروسيا

« Назад

واشنطن بصدد الكشف عن معلومات تبين نية الصين تقديم أسلحة لروسيا 24.02.2023 17:24


كشف مسؤولون أميركيون، عن أن إدارة الرئيس جو بايدن، تدرس نشر معلومات استخبارية، تُظهر أن الصين تدرس ما إذا كانت ستزود روسيا بالأسلحة لدعم حربها المتعثرة في أوكرانيا.
وتأتي المناقشات بشأن الكشف العلني عن هذه المعلومات، قبل اجتماع مجلس الأمن اليوم (الجمعة)؛ بمناسبة مرور عام على الحرب الروسية. ومن المتوقع أن يلقي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن كلمة أمام مجلس الأمن، في تكرار لكلمة له قبل عام، حين تحدث أيضاً أمام المجلس، كاشفاً عن معلومات استخبارية أميركية أشارت وقتها إلى احتمال قيام روسيا باجتياح أوكرانيا.
وكانت إدارة بايدن قد نشرت بعد بدء الحشد العسكري الروسي بالقرب من أوكرانيا، قدراً غير مسبوق من المعلومات الاستخبارية التي رفعت عنها السرية حول خطط موسكو العسكرية، وتجارة الأسلحة مع إيران. وقالت مديرة الاستخبارات الوطنية أفريل هينز، الأسبوع الماضي، إنه في حين أنه «من السابق لأوانه معرفة ذلك»، لم ير المسؤولون حتى الآن أي تقويض في مصادر الاستخبارات حول القضية. ويأتي التلويح بكشف المعلومات، بعد مناشدات مغلقة وجهها مسؤولون أميركيون إلى الصين، بالتنسيق مع حلفاء آخرين في حلف الناتو. وبلغت ذروتها بتحذير رسمي تم تسليمه خلال عطلة نهاية الأسبوع في ميونيخ إلى كبير مسؤولي الشؤون الخارجية الصيني وانغ يي، من قِبل عدد من المسؤولين الغربيين، بمن فيهم وزير الخارجية أنتوني بلينكن ووزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي. وكشف بلينكن علناً عن تحذيره الوزير الصيني، في مقابلة مع شبكة «سي بي إس نيوز»، قائلاً، إن الصين تبحث بجدية في إمداد روسيا بالأسلحة. وكان اجتماع الرجلين قد انتهى دون أي مؤشر على وجود أرضية مشتركة بشأن القضايا الرئيسية، بما فيها الموقف من قضية منطاد التجسس الصيني الذي أسقطته الولايات المتحدة.
وبحسب بعض التقارير، فقد التقطت الاستخبارات الغربية في الأسابيع الأخيرة، معلومات تفيد بأن بكين قد تنهي سياسة «ضبط النفس» السابقة، التي اعتمدتها تجاه إمداد روسيا بالأسلحة. غير أن مسؤولين أميركيين وغربيين، قالوا، إن الصين لم تتخذ قراراً نهائياً بعد. وقال المسؤولون، إن بكين كانت حذرة في السابق من قصر دعمها على المساعدة المالية ومشتريات النفط، لكن يبدو أن هذا الموقف يتغير الآن، وفقاً لأحدث التقييمات الاستخباراتية.
وقال مسؤول غربي كبير «حتى الآن، كان هناك قدر معين من الغموض بشأن المساعدة العملية التي قد تقدمها الصين لروسيا». لكنه أضاف، إن المعلومات الاستخباراتية التي تمتلكها الولايات المتحدة وحلفاؤها الآن «أقل غموضاً بكثير»، في إشارة إلى جدية تغير الموقف الصيني من هذا الموضوع.
وكان المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين، رفض يوم الأربعاء الرد بشكل مباشر، عما إذا كانت بلاده ستقدم دعماً مميتاً للجهود الحربية الروسية. وقال «من المعروف أن دول الناتو، بما في ذلك الولايات المتحدة، هي أكبر مصدّر للأسلحة في ساحة المعركة في أوكرانيا، ومع ذلك يستمرون في الادعاء بأن الصين قد تزود روسيا بالأسلحة».
ووفقاً لمسؤولين أميركيين وأوروبيين، فإن احتمال قيام الصين بتقديم أسلحة فتاكة إلى روسيا، يعد خروجاً ملحوظاً عن سياستها بتصدير السلع ذات الاستخدام المزدوج، التي قدمتها الشركات الصينية العام الماضي. وقال المسؤولون، إن التقييمات الاستخباراتية الأخيرة سلطت الضوء أيضاً على قلق بكين المتزايد بشأن تهديد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستخدام القوة النووية. وعدت تلك المخاوف، المجال الوحيد المشترك بين الصين والغرب، فيما يتعلق بروسيا، خلال اجتماعات ميونيخ. وقال المسؤولون، إنه بينما كانت الصين منذ فترة طويلة حذرة من تشجيع موسكو، فإنها تخشى أيضاً التداعيات الاقتصادية والسياسية لروسيا فاشلة.
من جهة أخرى، أعلنت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، من بنغالور في الهند، أن الولايات المتحدة تخطط خلال الأشهر المقبلة، لتقديم حزمة مساعدات اقتصادية إضافية لأوكرانيا، بقيمة 10 مليارات دولار. وأضافت يلين على هامش اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين ورؤساء البنوك المركزية، تمهيداً لقمة المجموعة الشهر المقبل، «هدفنا المزدوج هو خفض قدر القطاع العسكري في روسيا، وخفض الإيرادات التي يمكن أن تستخدمها لتمويل حربها».
وأعلنت يلين، أن العقوبات المفروضة على روسيا في أعقاب غزوها لأوكرانيا لها «تأثير كبير جداً» على اقتصاد موسكو. وأضافت، أن نحو مليون روسي، غادروا البلاد العام الماضي.
نزال رمزي وتبادل للاتهامات والتأكيد على الاستمرار على النهج ذاته هو ما ميز الأيام التي سبقت حلول الذكرى الأولى للحرب الروسية على أوكرانيا، ما يشي بأنه لا نهاية في الأفق لهذه الحرب. الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مصمم أن أوكرانيا «ستنتصر»، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين يلوح بالنووي مرة أخرى.

وبعد سلسلة من الخطب الحماسية قبل ذكرى الحرب، أعلن بوتين عن خطط لنشر صواريخ باليستية جديدة متعددة الرؤوس عابرة للقارات من طراز «سارمات» هذا العام. وفي وقت سابق هذا الأسبوع علق مشاركة روسيا في معاهدة «نيو ستارت» للحد من الأسلحة النووية. وقال بوتين: «كما قلت في السابق، سنولي اهتماما متزايدا لتعزيز الثالوث النووي» في إشارة إلى إمكانية إطلاق الصواريخ النووية من البر والبحر والجو. وأضاف بوتين في تصريحات نشرها الكرملين في ساعة مبكرة من صباح الخميس «سنواصل الإنتاج الواسع لأنظمة (كينجال) الفرط صوتية، وسنبدأ في تجهيز إمدادات ضخمة من صواريخ (زيركون) الأسرع من الصوت التي تنطلق من البحر». وتجاهلت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون الموقف النووي، ووصفوه بأنه صرفٌ للانتباه عن فشل الحملة العسكرية الروسية على الأرض، بعد عام من شن بوتين أكبر حرب برية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. وشهدت الأسابيع الماضية قيام روسيا بهجمات تنفذها قوات مشاة وسط طقس متجمد في معارك وصفها الجانبان بأنها الأكثر ضراوة في الحرب.

وبدوره أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس أن أوكرانيا «ستنتصر» على القوات الروسية الغازية. وقال عبر منصات التواصل الاجتماعي: «لم ننكسر، تخطينا الكثير من المحن وسوف ننتصر. سنحاسب جميع الذين جلبوا هذا الشر، هذه الحرب إلى أرضنا، كل هذا الرعب والقتل والتعذيب والنهب». وأضاف أن روسيا اختارت «طريق المجرم، طريق الإرهابي، طريق الجلاد، طريق الناهب» بشنها هذه الحرب، مشددا على أن هذا «الخيار الذي أتى على مستوى الدولة» يتطلب «مسؤولية على مستوى الدولة على الإرهاب المرتكب».

وبدا بوتين مصمماً على المضي قدما لتحقيق ما هو أبعد من أهداف «العملية العسكرية الخاصة» التي أطلقها في 24 فبراير (شباط)، مؤكدا في كلمة مقتضبة أمام مهرجان وطني كبير بمناسبة «يوم المدافع عن الوطن» في ملعب بالعاصمة موسكو، أن بلاده تحارب حاليا في أوكرانيا من أجل «أراضيها التاريخية»، ما اعتبره مراقبون إفصاحاً عن الرغبة في الاستيلاء على المزيد من الأراضي الأوكرانية بعد ضم أربع مقاطعات في العام الأول للحرب.

على الجانب الآخر، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن التزام بلاده بالدفاع عن «كل شبر» من أراضي حلف شمال الأطلسي، خلال اجتماع له في بولندا مع تسع دول تمثل الجناح الشرقي للحلف، وتتشاطر المخاوف من امتداد العملية العسكرية الروسية إليها.

وجاءت زيارة بايدن لبولندا عقب زيارة رمزية لم يعلن عنها مسبقا لأوكرانيا في خطوة قال مراقبون إن الهدف منها هو إعطاء دفعة معنوية لكييف مع حلول الذكرى السنوية لتعرضها للهجوم الروسي، والتأكيد على ثبات موقف واشنطن وحلفائها من استمرار الدعم طالما اقتضت الضرورة ذلك، مع الإعلان عن حزمة مساعدات عسكرية أميركية إضافية بقيمة نصف مليار دولار.

ويرى محللون أن إصرار بوتين وبايدن على موقفيهما لم يخف مشكلات ربما تواجه الجانبين منذ أسابيع أو أشهر، فالرئيس الروسي يواجه انتقادات لعدم تطرقه إلى العثرات التي واجهت قوات بلاده في الحرب أو الخلافات التي طفت على السطح مؤخراً حتى مع رفاق الحرب كمجموعة فاغنر العسكرية.

وحاول الرئيس الأميركي إبداء صلابة في الموقف الداعم لأوكرانيا، دون التطرق إلى الخلافات في صفوف معسكر الحلفاء وعدم وجود رؤية موحدة بشأن أفق الاستمرار في تزويد أوكرانيا بمختلف أنواع الأسلحة، متناسياً أنه نفسه خلال الفترة المقبلة ومع اقتراب موعد الانتخابات لن يكون بمقدوره التعامل بكرم زائد في مسألة إمداد أوكرانيا بالأسلحة في ظل تحفظ من قبل الجمهوريين.

وهنا يثار التساؤل المهم عن الطرف المستفيد من إطالة أمد الحرب بهدف استنزاف موارد الآخر، ومن ثم خسارته لحرب لم تقتصر تداعياتها على الطرفين المتحاربين أو حلفائهما، بل تركت أثراً كبيراً على الاقتصاد العالمي ككل.

ولفتت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية إلى أن بوتين، في خطابه بشأن حالة الأمة، لم يبد أي مؤشرات على التراجع عن نهجه، بل إنه استخدم الخطاب للكشف عن خطة لحرب طويلة، مشيرة إلى وعوده بتغيير نظام التعليم وسياسة العلوم والتكنولوجيا لمساعدة روسيا على تجاوز العقوبات الغربية. وأشارت الصحيفة كذلك إلى إعلان بوتين الانسحاب من معاهدة «ستارت الجديدة» للحد من الأسلحة النووية: «آخر اتفاقية قائمة للسيطرة على الأسلحة بين واشنطن وموسكو». كما ركزت صحيفة «فاينانشيال تايمز» على دفاع بوتين عن قراره باجتياح أوكرانيا، وتعهده بتحقيق أهدافه من الحرب «خطوة بخطوة»، واتهامه للغرب باستخدام أوكرانيا أداة لتقويض روسيا.

ولم يفت الصحيفة البريطانية الإشارة إلى تزامن حلول الذكرى السنوية الأولى للحرب مع دخول الصين على الخط، وتحذير وزير خارجيتها للغرب من «صب الزيت على النار» في أوكرانيا، وكذلك ذهاب كبير دبلوماسييها وانغ يي إلى موسكو، في أول زيارة لمسؤول صيني بارز منذ بداية الحرب: «ما يلقي الضوء على تعزيز العلاقات بين رئيس روسيا ونظيره الصيني شي جينبينغ».

ونقلت الصحيفة عن المسؤول الصيني عقب لقائه بوتين أن الجانبين سيعززان «الثقة السياسية المتبادلة والتعاون الاستراتيجي»، مشيرة إلى الدور الذي لعبته بكين لتخفيف آثار العقوبات الغربية على موسكو بسبب الحرب.

ونوهت الصحيفة إلى تشكك الغرب بشدة في ضلوع الصين في الصراع، وتحذير وزير الخارجية الأميركي مطلع الأسبوع الحالي من أن بكين «تدرس بجدية تزويد موسكو بأسلحة فتاكة قبيل هجوم جديد تستعد لشنه القوات الروسية»، معتبرة أنه «لا سبيل لإنهاء الحرب قريبا في أوكرانيا»، إلا أن الصحيفة البريطانية نقلت في الوقت نفسه عن يو يي، الباحث البارز في معهد «تشاتام هاوس» للأبحاث، ومقره لندن قوله إن «وانغ يي في تصريحاته لم يذكر جملة شريك بلا حدود... هذا يعد تحولا إلى حد ما يظهر سعي بكين إلى الإبقاء على مسافة بينها وبين موسكو».

وبشأن تعليق روسيا مشاركتها في معاهدة «ستارت الجديدة»، نقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن أندري باكليتسكي، الباحث البارز في برنامج أسلحة الدمار الشامل والأسلحة الاستراتيجية الأخرى في معهد الأمم المتحدة لأبحاث نزع السلاح، قوله إن «تعليق المعاهدة لا يساوي الانسحاب منها، ولكن في الواقع يمكن أن يصبح قريباً بالفعل بمرور الوقت»، وأضاف «من المحتمل أن تلتزم روسيا بحدود معاهدة (ستارت الجديدة)... لكن سيكون من الصعب على الولايات المتحدة التحقق من الامتثال فقط باستخدام الوسائل التقنية الوطنية، وأتوقع أن تعلق الولايات المتحدة أيضا التزاماتها».

وفي ظل مواقف متباعدة بعد 12 شهراً من الحرب جاءت توقعات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش متشائمة إلى حد كبير، حيث حذر من اتساع الصراع واستخدام الأسلحة النووية، وأضاف «على مدار العام الماضي لم نشهد فقط تزايد المعاناة والدمار، بل أصبح من الواضح أيضاً إلى أي مدى يمكن أن يصبح الأمر أسوأ. العواقب المحتملة لصراع متصاعد تشكل خطراً واضحاً وقائماً»، وتابع «في الوقت نفسه، سمعنا تهديدات ضمنية باستخدام الأسلحة النووية. إن ما يسمى بالاستخدام التكتيكي للأسلحة النووية أمر غير مقبول على الإطلاق. لقد حان الوقت للتراجع عن حافة الهاوية»، في إشارة إلى تهديدات روسيا باستخدام جميع الأسلحة بما فيها النووية للدفاع عن أمنها القومي.

 


Украина для Европы становится чемоданом без ручки. Или евреи Израиля показали свое истинное звериное
Украина для Европы становится чемоданом без ручки. Или евреи Израиля показали свое истинное звериное
Звездные войны: может ли ракета-носитель «Ангара» стать конкурентом Falcon 9
Звездные войны: может ли ракета-носитель «Ангара» стать конкурентом Falcon 9
Новая реальность коммуникаций. Фиджитал рядом с нами
Новая реальность коммуникаций. Фиджитал рядом с нами
Стратег Диванного Легиона. Или возможно другая концепция ведения СВО
Стратег Диванного Легиона. Или возможно другая концепция ведения СВО
Золотое ралли с обычными откатами.Физические лица стали раскупать через банки золото, и у нас практи
Золотое ралли с обычными откатами.Физические лица стали раскупать через банки золото, и у нас практи
Ждем доллар по 130? А этот вопрос решается просто тремя телефонными звонками из ЦБ.
Ждем доллар по 130? А этот вопрос решается просто тремя телефонными звонками из ЦБ.
Стоит ли русским бояться таджиков?
Стоит ли русским бояться таджиков?
Большой куш. Или макароны вне закона. Или Михаил Юревич в роли Шуры Балаганова.
Большой куш. Или макароны вне закона. Или Михаил Юревич в роли Шуры Балаганова.
Теракт в Крокус Сити Холле – кто заказчик? Или Теракт в Крокус Сити Холле – это еще цветочки!
Теракт в Крокус Сити Холле – кто заказчик? Или Теракт в Крокус Сити Холле – это еще цветочки!
Крокус. Грандиозный скандал который пытаются замять!
Крокус. Грандиозный скандал который пытаются замять!
Увидеть Тимбукту и умереть. Или Диснейленд для больших мальчиков.
Увидеть Тимбукту и умереть. Или Диснейленд для больших мальчиков.
Алан Уотс "Книга о табу на знание о том, кто ты есть"
Алан Уотс "Книга о табу на знание о том, кто ты есть"
«Чем больше охраны тем более причудливыми должны быть ваши методы побега». Или побег как стиль жизни
«Чем больше охраны тем более причудливыми должны быть ваши методы побега». Или побег как стиль жизни
«Овцу можно стричь много раз, но снять кожу – лишь единожды».
«Овцу можно стричь много раз, но снять кожу – лишь единожды».
Как сирота из СССР стала богатейшей русской женщиной в мире
Как сирота из СССР стала богатейшей русской женщиной в мире
Подвал - он же Компот или всякое разное)
Логотип TheTangara News плохие парни 01
Такси за четыре таблетки до продцедурной комнаты ... Или к десятой годовщине Революции Гидности на Майдане Незалежности.
Во как сурово)

Излучатель фиолетовых лучей 01 Краткая предыстория.
После того как власть в психушке захватили буйно помешанные и разогнали весь мед персонал, ими был выдвинуто несколько лозунгов: «СУГС», «Армовира», «Кто не скачет, тот не из нашей клиники!», «Всех кто не из нашей клиники на гиляку!», «Наша клиника це европа» и т.д.!
 

ФОТОННЫЙ ОТРАЖАТЕЛЬ

Сатира фото3

  В редакции «ТN» главный редактор исходя из своей человеколюбивой харизмы содержит за счет мизерного бюджета самой редакции молодую симпатичную женщину с тремя маленькими детьми. Он поручает своему второму «Я» найти решение проблемы финансирования проекта «ТN». Второе «Я» ищет выход из сложившейся ситуации путем поиска отцов трех незаконнорожденных детишек  и их привлечения  к воспитанию последних. Для получения большего эффекта второе «Я»  все  это делает  в стиле индийского Боливуда – с песням и танцами.


ТОЧКА ВХОДА...Или ЭПОХА СУРКА...Или Кто Мы? Зачем Мы? Откуда Мы? 

924e05da5f

 

Концепция появления  человечества на Земле! Человеческая раса скорее всего  существовала и  существует вне Земли на многих планетных системах в разных галактиках.

 


ГК "Tangara", "Tangara News",  город Томск представляют проект - "Поющий Волк"  

Волк Бетон

 

ЭПИЛОГ

Мышь на приеме у психиатра:
- Я влюбилась в слона.
- В слона или слониху?
- За кого вы меня принимаете?